NSO

فصائل "غصن الزيتون" تنتزع ست قرى غرب عفرين، وYPG تقصف مخيماً قرب اعزاز

مكان سقوط قذيفة أطلقها مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي على مخيم يازيباغ قرب اعزاز بريف حلب الشمالي

سيطرت فصائل "الجيش الحر" المشاركة إلى جانب القوات التركية في عملية "غصن الزيتون" بمنطقة عفرين شمال حلب، على ست قرى في ناحيتي جنديرس والشيخ حديد بالريف الغربي.

وقالت الفصائل إنها سيطرت اليوم على قرى (نسرية، وسفرية، ودوكان، أشكان غربي) في ناحية جنديرس غرب عفرين، إضافة لقريتي جقلا فوقاني وجقلا وسطاني في ناحية الشيخ حديد، عقب اشتباكات وصفتها بالعنيفة مع مسلحي "حزب الاتحاد الديموقراطي – PYD"، أدت لمقتل سبعة من عناصره، إضافة لثلاثة من "الجيش الحر".

وأعلنت الفصائل في وقت سابق صباح اليوم، استعادتها السيطرة على قرية الحمام بناحية جنديرس بعد تقدم "وحدات حماية الشعب - YPG" إليها، كما أعلن "الجيش الحر" أمس، إيقاف محاولة تسلل نفذتها "YPG" على محور "مارع - الشيخ عيسى".

واستهدف القصف المدفعي التركي اليوم قرية بركاشي التابعة لناحية بلبل شمال عفرين، ما أسفر عن جرح اثنين من المدنيين هما أبوب أيوب (38 عام) ورشيد سيدو (68 عام)، كما تعرضت قرية جلا التابعة لناحية راجو غرب عفرين لقصف مماثل، دون التسبب بوقوع إصابات.

كذلك طال قصف مدفعي تركي مدينة راجو، حيث نشر ناشطون مقطعا مصورا يظهر اندلاع النيران في أبنية سكنية على أطراف المدينة، كما استهدفت الطائرات الحربية التركية قريتي ترميشا وشكفته التابعتين لناحية الشيخ حديد غرب عفرين.

بالمقابل جرح عدة مدنيين جراء سقوط قذائف مدفعية على مخيم يازي باغ للنازخين قرب مدينة اعزاز شمال حلب، مصدرها مناطق سيطرة مسلحي "حزب الاتحاد الديموقراطي – PYD" في جبل بفليون.

وسيطرت الفصائل المشاركة مع القوات التركية في عملية "غصن الزيتون" على عدد من القرى والبلدات الحدودية في منطقة عفرين، إذ باتت تسيطر على نحو 50 بالمئة من امتداد الشريط الحدودي بين عفرين وتركيا، في محاولة للسيطرة على كامل المنطقة الحدودية، ما قد يسمح بفتح طريق يصل ريف حلب الشمالي مع ريف إدلب.

سوريا حلب غصن الزيتون عفرين قصف الجيش الحر pyd YPG pkk

فريق التحرير

من إعداد فريق تحرير NSO

شارك هذا المحتوى