NSO

مقتل عنصر من YPG على يد شقيقه وهو في حالة سُكْر

العنصر في وحدات حماية الشعب YPG مجد السيفو الذي قتل على يد شقيقه حكمت

أقدم عنصر من "وحدات حماية الشعب - YPG" (الجناح العسكري لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD")، على قتل شقيقه خلال شجار دار بينهما في أحد أحياء مدينة القامشلي بريف الحسكة.

وقال مراسل NSO، إن حكمت سيف الدين النجم المعروف بـ "حكمت السيفو" (أحد عناصر "YPG")، أقدم وهو في حالة سُكر على قتل شقيقه مجد مساء أمس الاثنين 12 شباط، إثر خلاف نشب بينهما في منزلهما الكائن بحي حطين في مدينة القامشلي، واحتجزت "YPG" الجثة بعد ذلك بهدف تشييع القتيل كـ"شهيد".

ونقل مراسل NSO عن شهود عيان قولهم إنه في تمام الساعة العاشرة مساء، عاد حكمت من سهرة لدى أحد أصدقائه وكان في حالة سُكر، وحدث شجار بينه وبين شقيقه "مجد السيفو" حيث كانا على خلاف سابقاً، ليطلق "حكمت" النار من بندقيته على شقيقه ويصيبه برصاصتين في البطن، ثم ينقل مجد إلى مشفى السلام الخاص في مدينة القامشلي.

وتابع المراسل، أنه عقب اطلاع الأطباء على حالة الضحية في المشفى تعذّر إجراء عمل جراحي له بسبب نزفه الشديد، فاقترح عقبها مدير المشفى الدكتور فرات مقدسي، نقله إلى المشفى العسكري الخاص بـ "وحدات حماية الشعب YPG" في شارع الكورنيش، ليفارق الحياة هناك في تمام الثانية والنصف ليل الاثنين - الثلاثاء.

وادعى سيف الدين النجم والد "مجد وحكمت" في المشفى العسكري التابع لـ"YPG" أن وَلَده "مجد" أصاب نفسه برصاصة خرجت من بندقيته عن طريق الخطأ أثناء تنظيفها، في حين رفض عناصر حماية المشفى تسليم جثة مجد لوالده، وأخبروه أنهم سينتظرون قائدهم الذي كان في عفرين، ليقرر إن كان مجد سوف يُشيّع على أنه "شهيد" أم لا. 

وأشار مراسل NSO، أن دورية تابعة لقوات "الأساييش" ألقت القبض على العنصر "حكمت السيفو" وحوّلته إلى قسم التحقيق التابع لـ "وحدات حماية الشعب - YPG" على الرغم من أن والده ادعى بأنه ليس القاتل، وبعد يومين أقامت عزاء للقتيل على أنه "شهيد"، ورفعت في خيمة العزاء أعلام تنظيمات حزب "PYD" المسلحة، بجانب صورة للقتيل كتب عليها اسمه الحركي "رضا قامشلو".

ولفت المراسل أن القاتل هو عنصر متطوع في "طابور عمر خانيكا" التابع لـ "وحدات حماية الشعب YPG"، وشارك في معارك الرقة ضد تنظيم "داعش"، وفقد عينه بعد إصابتها في إحدى المعارك، كما أن شقيقا آخر له "فارس السيفو" قُتل بانفجار لغم أرضي في الرقة.

وسبق أن حصلت حادثة مشابهة بين عنصرين تابعين لـ حرس الحدود في "YPG"، حيث أقدم "علي جوان خلف" (كان في حالة سُكر أيضاً) عقب مشاجرة مع صديقه "علي حبيب شيخ علي" في أحد مقاهي الانترنت بحي العنترية، على رمي قنبلة يدوية أمام صديقه، أدت إلى مقتله على الفور وإصابة أربعة آخرين من روّاد المقهى.




حكمت السيفو، عنصر في وحدات حماية الشعب YPG أقدم على قتل شقيقه

سوريا القامشلي قتل قسد الحسكة pyd YPG

عبد الله العلي

مراسل القامشلي

شارك هذا المحتوى