NSO

قوات تابعة لنظام الأسد تتمركز في تل رفعت، وقصف تركي يدمر مستودع ذخيرة لـ"جيش الثوار"

عناصر تابعون لنظام الأسد في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي

دخلت قوات موالية لنظام الأسد يوم الجمعة إلى مدينة تل رفعت جنوب شرق عفرين، رافعة أعلام النظام، وأنشأت نقطة لها في المدينة، بينما أفادت مصادر محلية لمراسل NSO أن "جيش الثوار" لم ينسحب من نقاطه في تل رفعت.

وقالت المصادر إن قوات يرجح أن تكون من ميليشيات بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام دخلت إلى مدينة تل رفعت ظهر أمس الجمعة، رافعة علم النظام، حيث أنشأت نقطة لها في المدينة تضم نحو 50 عنصرا، و يقع المقر الجديد قرب المقر الروسي الذي تم تجهيزه خلال الشهر الجاري في الحارة الشمالية قرب الطريق المؤدي إلى قرية عين دقنة .

وأفاد مراسل NSO بأن "جيش الثوار" التابع أيضاً لـ"قوات سوريا الديمقراطية" انسحب من أحد مقراته فقط في تل رفعت، بسبب قربه من النقطة التي أنشأتها قوات النظام، إلا أنه مازال يتمركز في أربع نقاط أخرى في المدينة.

ورفعت القوات التابعة للنظام أعلامه فوق المقر الجديد في تل رفعت، كما رفعتها عند معبر الزيارة الذي كان يفصل مناطق سيطرة "PYD" عن مناطق سيطرة نظام الأسد.

وقالت مصارد محلية لـ NSO إن الضربات التركية استهدفت أمس رتلا قادما من مناطق سيطرة "PYD" في الجزيرة السورية عبر مناطق سيطرة النظام في ريف حلب، حيث أسفر القصف عن تدمير جزء من الرتل عند معبر الزيارة، إضافة لمقتل عنصرين يتبعان للنظام على الأقل.

وأفاد مراسل NSO إن رافعات متعاقدة مع "PYD" عملت طوال اليوم على نقل السيارات المتضررة من مكان القصف إلى مدينة عفرين، حيث شوهدت سيارات تحمل لوحات من مدينة عين العرب (كوباني) إضافة لسيارات أخرى لا تحمل أي لوحات تعريفية.

وتزامنت هذه الضربات مع غارة شنتها طائرة حربية تركية من طراز "F-16" على قرية مريمين التي تعتبر مركزا لـ "جيش الثوار"، ما أدى لجرح اثنين من المدنيين إضافة لتدمير فيلا كان "جيش الثوار" يستخدمها كمستودع ذخيرة وسلاح خفيف، بعد أن كانت مركزا رئيسيا له في بداية تشكيله، حيث استمرت الحرائق في المبنى لساعات، إضافة لانفجار الذخيرة الموجودة فيها.

وقال مراسل NSO إن "جيش الثوار" كان قد نقل مقره الرئيسي من الفيلا التي تعود ملكيتها لأحد المسؤولين في "حزب البعث" بالقرية يدعى حسن المريميني، إلى مقسم الهاتف، مضيفا أن هذا المقر أخلي أيضا من جميع العناصر بالأمس، ولم يبق فيه سوى حارس واحد فقط.

إلى ذلك قالت مصادر أخرى إن أحد العناصر في "جيش الثوار" يدعى "أبو جبل" انشق عنه أمس الجمعة ووصل إلى مناطق سيطرة فصائل "الجيش الحر" بريف حلب الغربي، حيث سبق أن نقل مراسل NSO عن عناصر في "جيش الثوار" أن المزاج العام للمقاتلين داخل هذا الفصيل يميل إلى فك الارتباط مع "قسد" وسط مفاوضات بين الطرفين حول إمكانية عودتهم إلى ريف إدلب، بما أن غالبيتهم ينتمون إلى تلك المنطقة.

وسحب "جيش الثوار" الأربعاء الفائت مقاتليه من معظم الجبهات التي تشهد معارك مع فصائل "الجيش الحر" والقوات التركية في منطقة راجو ومحيطها، وذلك لاعتراضه على دخول قوات تابعة لنظام الأسد أو مدعومة إيرانياً إلى منطقة عفرين.

عفرين سوريا تركيا روسيا إيران قوات النظام جيش الثوار pkk YPG pyd تل رفعت

جوان عبدو

 مراسل عفرين

شارك هذا المحتوى