NSO

*فصائل "غصن الزيتون" تتقدم في عفرين وتفتح طريقاً بين ناحيتي راجو وبلبل

مقاتلون من "غصن الزيتون" قرب بلدة عرب ويران بريف عفرين

سيطرت فصائل "الجيش الحر" المشاركة إلى جانب القوات التركية في عملية "غصن الزيتون" اليوم على تسع قرى وعدد من النقاط الجديدة شمالي ناحية راجو.

وأعلنت فصائل "الحر" المشاركة في المعركة أنها سيطرت اليوم على بلدة ميدان اكبس التابعة لناحية راجو والملاصقة للحدود التركية شمال غربي عفرين وعلى قريتي بندرلك وكوسانلي القريبتين، بعد أن سيطرت على قرى ساماليك وشيخ محمد وبيلكاكلي وكوندا دودو، القريبة، لتتمكن بذلك من فتح طريق بين مناطق سيطرتها في ناحيتي بلبل وراجو.

ومع سيطرة فصائل "الحر" على هذه القرى باتت تسيطر على معظم مناطق الشريط الحدودي مع تركيا، باستثناء نحو 6 كم قرب بلدة الشيخ حديد، إضافة لنحو 8 كم غرب ناحية الشيخ حديد.

كذلك سيطر "الجيش الحر" اليوم على قرية المشرفة في ناحية بلبل شمال عفرين، وعلى قرية عمرانلي في ناحية شران في الشمال الشرقي وقرية مسكوتة في ناحية راجو غربا، حلال المعارك مع مسلحي "حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD".

وكان "الحر" سيطر أمس على قرى دوميليا وحاجيكو فوقاني وحاجيكو تحتاني التابعة لناحية راجو، وعلى تلال تطل على المدينة، وعلى قريتي أبو كعب وحاجيلر التابعتين لناحية "جنديرس"، حيث باتت الفصائل على أطراف مدينتي راجو وجنديرس.

وأعلنت فصائل "الحر" أن المعارك أسفرت اليوم عن مقتل أربعين عنصرا من مسلحي "حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD"، بينما أعلنت "قوات سوريا الديموقراطية – قسد" على الموقع الرسمي لمكتبها الإعلامي، عن مقتل 11 عنصرا تابعا لها خلال الأيام الماضية.

وقال المكتب الإعلامي لـ "قسد" إن أربعة عناصر من الفصائل التابعة له قتلوا خلال المعارك في ناحية راجو شمال غرب عفرين هم أحمد سيدو، ومحمد حسون من "جيش الثوار" التابع لـ "قسد"، ورضوان حميد، ونادر مامد من "وحدات حماية الشعب – YPG".

كذلك أعلنت "قسد" عن مقتل أربعة عناصر من "وحدات حماية الشعب YPG" في معارك بناحية جنديرس غرب عفرين، هم كاميران داود ومحمد عثمان وكاوا مجيدي ومحمد شيخو، إضافة لـ روزا مصطفى من "وحدات حماية المرأة – YPJ"، كما قتلت مقاتلتان أخريان من "YPJ" في معارك أخرى هما روشن محمد في قرية دوراقيا بناحية شران، وفاطمة عبدو في قرية ساريا بناحية بلبل.

وفي سياق مواز، أعلنت القيادة العامة لـ "وحدات حماية الشعب - YPG"، استعدادها للالتزام بقرار مجلس الأمن رقم /2401/ حول الهدنة في سوريا بما في ذلك منطقة عفرين، مضيفة أنها تتعهد بتأمين دخول الوفود الأممي إلى المنطقة، بينما قال المتحدث باسم الرئاسة التركي بكر بوزداغ إن قرار مجلس الأمن لا يؤثر على عملية "غصن الزيتون" لأنها تهدف لمحاربة "تنظيمات إرهابية" وفق تعبيره.

وكانت تركيا أبدت ترحيبها أمس بقرار مجلس الأمن حول هدنة مدتها 30 يوما على الأقل في سوريا، تتضمن وقف إطلاق النار وفك الحصار وإجلاء المصابين، مشيرة فيالوقت نفسه إلى أنها ستواصل محاربة "التنظيمات التي وحدة الأراضي السورية".
 

حلب عفرين سوريا قسد الأسد روجآفا تركيا روسيا غصن الزيتون الحسكة Syria pkk pyd YPG sdf YPJ afrin aleppo ASSAD OLIVEBRANCH TURKEY RUSSIA

فريق التحرير

من إعداد فريق تحرير NSO

شارك هذا المحتوى