NSO

تجدد المعارك بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" بعد هدنة ليومين

تجددت المعارك بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" اليوم في ريف حلب الغربي، بعد انتهاء الهدنة التي توصل إليها الطرفان صباح الجمعة الماضي، وسط دعوات مستمرة لوقف المواجهات.

ودارت اشتباكات بالرشاشات الثقيلة بين الطرفين قرب قرية بسراطون غرب حلب، بعد أن شن عناصر "الهيئة" هجوما على القرية من مواقعهم في قرية تقاد القريبة، بينما أعلنت "تحرير سوريا" أنها دمرت دبابة لـ "الهيئة" عند قرية عاجل بصاروخ مضاد للدروع.

وكان الطرفان توصلا لاتفاق هدنة صباح الجمعة لمدة 48 ساعة انتهت عند الساعة الثامنة من صباح اليوم، وسط دعوات من قبل أطراف تسعى إلى حل الخلاف لتمديدها، حيث طالب الداعية السعودي عبدالله المحيسني بمتابعة الهدنة لـ 20 يوما إضافية حتى لو تم ذلك دون اتفاق بين الطرفين.

كذلك طالبت "جبهة تحرير سوريا" اليوم بتطبيق وقف إطلاق نار دائم مع "الهيئة" بهدف فتح معارك ضد قوات النظام، مطالبة الأهالي والفصائل والوجهاء بالضغط على "الهيئة" لقبول الهدنة.

بالمقابل اعتبرت "تحرير الشام"أن طلب وقف إطلاق النار هو مجرد "مناورة" من قبل "تحرير سوريا"، قائلة إنها يمكن أن توافق على حل الأزمة إذا كان هناك وسطاء يضمنون عدم تكرر الهجمات عليها.

ويشهد ريفا حلب وإدلب معرك مستمرة بين "هيئة تحرير الشام" و"حركة تحرير سوريا" منذ 20 شباط الماضي، أسفرت عن سيطرة متبادلة على عدد من المدن والقرى في المنطقة، إضافة لمقتل وجرح عدد من المدنيين جراء هذه المواجهات، في حين ما تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين، وسط رفض المساعي التي تحاول إيقاف الاقتتال.

سوريا حلب ادلب هيئة تحرير الشام جبهة تحرير سوريا هدنة معارك

فريق التحرير

من إعداد فريق تحرير NSO

شارك هذا المحتوى