NSO

قتلى مدنيون بقصف على مدينة أريحا جنوب إدلب لليوم الرابع

متطوعون من الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" خلال عمليات إنقاذ المدنيين عقب قصف جوي من قوات الأسد على مدينة أريحا

قتلت امرأة وطفلة وأصيب عشرون مدنيا على الأقل اليوم الأربعاء بقصف جوي ومدفعي لقوات الأسد وحلفائها على مناطق عدة في ريف إدلب الجنوبي والغربي، كما أصيب آخرون بقصف للنظام على ريف حلب الجنوبي.

وقال الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" على حساباته الرسمية في منصات التواصل الاجتماعي إن أكثر من عشرة أشخاص أصيبوا جراء تجدد القصف الجوي لطائرات النظام الحربية على الأحياء السكنية في مدينة أريحا جنوب إدلب، وسط استمرار الغارات على المدينة لليوم الرابع على التوالي.

وحول ذلك أفاد ناشطون محليون أن القصف الذي طال مدينة أريحا أسفر عن مقتل امرأة وطفلة وإصابة نحو 15 مدنيا بجروح متفاوتة، كما أسفرت الغارات عن أضرار مادية في منازل المدنيين.

كذلك أصيب ثلاثة مدنيين وطفل بغارات لطائرات النظام على السوق الشعبية في بلدة البارة القريبة، وفق ما أكد الدفاع المدني في محافظة إدلب، مضيفا أن مدنيين اثنين أصيبا بغارات مماثلة طالت الأحياء السكنية في قرية كنصفرة.

واستهدفت طائرات النظام الحربية أيضا مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، وقرى الغسانية والنقير والكستن التحتاني والطيبات دون التسبب بوقوع إصابات.

وفي ريف حلب الجنوبي قتل طفلان هما حافظ عبدالحميد الحسين وهو نازح من قرية دلامة، وجلال إبراهيم من بلدة الزربة أثناء رعيهما الأغنام في الأراضي المحيطة ببلدة الزربة جراءاستهداف المنطقة بقذائف المدفعية من قبل قوات النظام المتمركزة قرب سد شغيدلة.

وتشهد المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام في ريف حلب وإدلب قصفا متكررا من قبل قوات النظام مدعوما بالميليشيات الإيرانية وسلاح الجو الروسي، بينما تتعرض مدينة أريحا جنوب إدلب لغارات من الطائرات الحربية منذ أربعة أيام، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وجرح سبعة آخرين أمس، كما قتل مدني من مهجري الغوطة الشرقية الواصلين حديثا إلى إدلب وجرح سبعة آخرون بغارات مماثلة على مدينة أريحا.

سوريا ادلب حلب الخوذ البيضاء اريحا قصف ضحايا غارات جوية قوات الاسد جسر الشغور ايران روسيا الغوطة الشرقية

جود الشمالي

مراسل NSO بريف حلب

شارك هذا المحتوى